عقارب الدعوة /1

عقارب الدعوة /1


المشاهدات : 91161

لا يخفي على جميع العراقيين بان حزب الدعوة الاسلامي هو الحزب الذي استلم دفة الحكم منذ سقوط النظام البائد ولغاية يومنا هذا ، ولم يرى العراقيون من هذا الحزب الا الدمار والفساد والافلاس وانعدام فرص العمل والانهيار الاقتصادي وموت الزراعه وموت الصناعه العراقية, هناك عدة أسباب لفشل حزب الدعوه وأهمها بان هذا الحزب عاش منذ تأسيسية معارض ولَم يمسك بالسلطة ولا يعرف كيف يدير شؤون الدولة.

لا اريد الخوض في الماضي لأنه قاسي ,ولكن اريد ان أوضح للعراقيين ان انتخابات 2018 هي اللحظة الحاسمة لتغيير مستقبلهم وعليهم ان لا يضيعوا هذه الفرصة , فلا يغركم الانتصار الذي يتبجح به العبادي وكانه هو من قاد معارك التحرير او احد ابنائه, انها انتصارات دماء ابنائكم واخوانكم في ساحات الوغى الذين ضحوا بالغالي والنفيس.

لنعود الى الماضي قليلا,عندما انتصرنا على تنظيم القاعدة الاجرامي وبسبب سياسية الأحزاب عاد الارهاب الينا بوجه آخر وهو  تنظيم داعش الاجرامي ، والسبب هو اختلاف الأحزاب التي لا تريد  الخير لهذا الشعب ولاتبغي سوى مصالحها الشخصية .

انها الفرصة الاخيرة لاختيار الشباب من أبناء العراق الحقيقين الذي عانوا مثلكم ،وابتعدوا عن من يتاجر بكم وبدماء ابنائكم ، عليكم تغير هذه الوجوه الباليه التي سرقت قوت اطفالكم وشردتهم وهددت ومازالت تهدد مستقبلهم

ومن هنا اخاطب سماحة السيد المجاهد مقتدى الصدر واقول بيدكم مستقبل أبناء هذا الوطن سيدي أحذرك من عقارب الدعوة الذي يعتاشون على السلطة أرجوك لا ان لاتغتر بكلامهم الناعم فهم عقارب سامة .

ومن منا لا يعرفهم وهم غارقين بالفساد ,وأذكر لكم نموذج الدعوة الذي يختبئ خلف عمامة رسول الله الشيخ الزهيري ,هل يستطيع الزهيري ان يقول لكم ماهي علاقته برجال الاعمال عصام الاسدي هل يستطيع الزهيري ان يقول لكم ماهي علاقته برجل الاعمال جمال الجنابي هل يستطيع الزهيري ان يقول بكم ماهي علاقته برجل الاعمال مازن وجيه هل يستطيع الزهيري ان يقول لكم ماهي علاقته بسعدي وهيب وهل يستطيع الزهيري ان يقول لكم ماهي الاراضي التي استحوذ عليها من الوقف السني والكثير الكثير و سوف اكشف لكم نوع هذه العلاقة بالتفاصيل واتحدى الزهيري ان ينكر ذلك.

فالشيخ هذا هو نموذج السلطة التي يتلاعب بها رجالات الدعوة ، فهو يعيش التقية في قم ويعيش الروحانية في بيروت ، وهذا الشيخ الذي يستعين باشخاص من اجل تسقيط وتصفية الخصوم من خلال وسائل الاعلام وهو يعلم من اقصد وبمن يلتقي في بيروت ، أبعدوهم عن السلطة بايديكم أيها العراقيين,يجب  القضاء على هؤلاء ، وأكرر مناشدتي لسماحة السيد القائد مقتدى الصدر واحذره من عقارب الدعوة ولنعش بأمان واستقرار.

الكاتبة : سهام الربيعي