الشعب الجزائري يحب بوتفليقة.. لكنه يحب الجزائر اكثر

الشعب الجزائري يحب بوتفليقة.. لكنه يحب الجزائر اكثر


المشاهدات : 141

بسام ابو شريف حساباتنا التي بنيناها على أسس من المعرفة الوثيقة بالجزائريين ، وأصالتهم وعشقهم للحرية وارادتهم الأكيدة في الجهاد لتحرير بلادهم وبلاد العرب ، خاصة فلسطين هذه الحسابات أثبتت صحتها ، فما توقعناه من المناضل عبدالعزيز بوتفليقة حصل فقد أرخى السمع وحدق مليا بما يفعله شعب الجزائر المناضل ، ورغم مرضه وكبر سنه أدرك مايريده الشعب ، فالشعب يحب بوتفليقة والا لما انتخبه أربع دورات رئيسا ، لكن الشعب يحب الجزائر أكثر مما يحب بوتفليقة وأثبت أصالته وأصالة هذا العشق للوطن الحر والتواق للنمو والتطور ، فمهما كانت محبة بوتفليقة وتقديره عاليين عند الشعب الجزائري تبقى الجزائر هي الأهم ، فالكل زائل ويبقى الوطن . أدرك بوتفليقة أن الشعب يريد كسر الجمود والترهل ، ويريد اجتثاث العفن والفساد ويريد أن تتحول الجزائر الى دولة صناعية متقدمة ، خاصة أن الجزائر تمتلك من الثروات الطبيعية والأرض الزراعية والشعب الكادح أكثر مما تملكه دول اوروبية تقدمت صناعيا وتعتمد على الجزائر نفطيا وغازيا . الجزائر تختزن ثروات غير مكتشفة حتى الآن ، خاصة في صحرائها اليورانيوم والحديد والنحاس والفوسفات اضافة للنفط والغاز فلماذا لاتتطور الى دولة صناعية كبرى تستخدم ثرواتها وتستثمرها في أرضها ولا ترهنها في مصارف اميركا وفرنسا . الدولة الجزائرية الحرة ،هي بحرية اقتصادها واستقلاله وبتصنيع البلاد وتطوير زراعتها أرض كأرض الجزائر كافية وغنية لتعطي الشعب الجزائري أمنا غذائيا كاملا فلماذا لم يتم هذا لقد تطورت الصين خلال عشرين عاما بمقدار ما تطورت بقرن من الزمان قبل هذا ، والسبب أن الصين أعادت النظر بهيكلية النمو من الحضانة للجامعة للبحث العلمي ، واستعانت بخبراء ألمان لوضع استراتيجية لذلك . شعب الجزائر يعلم أن عليه أن يطور البلاد حتى يحافظ على استقلالها ، وهذا عالم الوحوش الضارية تريد أن تكون الدول فرائس لها لتنهبها وتلتهمها بالقوة الفاشية . وشعب الجزائر يعلم أن قوته التحررية هي التي ستحمي الجزائر من المفترسين ، والأخضر الابراهيمي يواجه ” ان ترأس المجمع الديمقراطي الوطني ” ، مهمة حساسة ويتحمل مسؤولية تاريخية كبرى وشعب الجزائر البطل يعرف الغث من السمين ، ويعلم أن العالم العربي مستهدف ، وأن الحفاظ على الجزائر لايتم الا بالهجوم نحو مستقبل مزهر . كاتب وسياسي فلسطيني