طرد كريستوف روجيا من جمعية المخرجين السينمائيين الفرنسيين بسبب التحرّش الجنسي بقاصر

طرد كريستوف روجيا من جمعية المخرجين السينمائيين الفرنسيين بسبب التحرّش الجنسي بقاصر


المشاهدات : 105

قرّرت جمعية مخرجي الأفلام الفرنسية SRF، والتي تضم أكثر من 300 مخرج سينمائي فرنسي، أمس الاثنين، ولأول مرة، استبعاد المخرج كريستوف روجيا من صفوفها، وذلك غداة نشر مقال صحافي يتهمه بالتحرش الجنسي. وفي تحقيق مطوّل نشره موقع Mediapart الفرنسي، اتهمت الممثلة الفرنسية، أديل هانيل، المخرج روجيا بالتحرش الجنسي عندما كان عمرها بين 12 و15 عاماً. من جانبه، رد المخرج البالغ من العمر 54 عاماً على الموقع بالقول "أنكر بشكل قاطع مضايقة أي شخص أو حدوث أي نوع من اللمس مع هذه الفتاة عندما كانت صغيرة". وصوّت مجلس إدارة SRF، أمس الاثنين، على استبعاد روجيا بالإجماع. ونقلت صحيفة "لوموند" الفرنسية عن الرئيسة المشاركة للجمعية، كاترين كورسيني، قولها "لقد قضينا اليوم مذهولين ومدمرين... تم الاتصال به لمعرفة ما إذا كان سيستقيل لكنه لم يفعل ذلك، فتقرر المضي قدماً في إقالته". ومنذ نشر المقال، لم يصدر عن المخرج أي بيان ، كما قام بحذف حساباته على "فيسبوك" و"تويتر". واشتهر المخرج كونه أحد وجوه SRF، والتي شارك في رئاستها مرات عدة، في 2006 و2011 و2013 و2014 و2018. وعام 2017، بعد اندلاع سلسلة فضائح هارفي وينستين في أميركا، وعدت الجمعية بـ"العمل من أجل ثورة في العلاقات الهرمية في صناعة السينما، والتي لا تزال غير متكافئة للغاية وذات تسلسل هرمي". كما وعدت بالوقوف ضد "إساءة استخدام السلطة" و"التجاوزات الجنسية القائمة على الجزء العاطفي في العمل في عملية صنع الأفلام".