معارك في جنوب طرابلس والسراج لحفتر: ساعة الصفر أوهام

معارك في جنوب طرابلس والسراج لحفتر: ساعة الصفر أوهام


المشاهدات : 60

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة "الوفاق الوطني" الليبية فايز السراج، اليوم الجمعة، إنّ قوات الجيش الليبي صدت عداون قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، و"لقّنت الغزاة والمرتزقة والانقلابيين دروساً قاسية"، في إشارة إلى محاولة مسلحي حفتر التسلل إلى منطقة التوغار جنوبي العاصمة طرابلس. وفي كلمة بثها التلفزيون الرسمي، اليوم الجمعة، توجه السراج إلى الشعب الليبي بالقول "لا تصدقوا أكاذيب الواهمين وصفحاتهم، فلا ساعة صفر إلا ساعة أوهام". وأضاف، وفق ما أوردته "الأناضول"، "آن الأوان لطي صفحة حكم الفرد الواحد، وأدعو الجميع إلى الوقوف معا للالتفاف حول الدولة المدنية وبناء دولة المؤسسات والقانون". وتابع "أقول للمتدخلين والداعمين الخارجيين للحرب دعوا الليبيين وشأنهم.. لا تحلموا أن تجعلوا ليبيا قاعدة لكم". وحول محاولات قوات حفتر السيطرة على منطقة التوغار جنوبي طرابلس، قال إنّ "قوات الجيش الليبي وثوار السابع عشر من فبراير، صدوا العدوان ولقنوا الغزاة والمرتزقة والانقلابيين دروساً قاسية". ويأتي خطاب السراج بعد ساعات من كلمة لحفتر، مساء أمس الخميس، دعا فيها قواته إلى التقدم باتجاه قلب طرابلس، في ما سماه "المعركة الحاسمة" لانتزاع السيطرة على طرابلس، وذلك بعد فشله في تحقيق تقدم بهجومه الذي أطلقه على العاصمة، في 4 إبريل/ نيسان الماضي. وأعلنت قوات حكومة "الوفاق" الليبية، اليوم الجمعة، بسط سيطرتها على منطقة التوغار جنوبي العاصمة طرابلس، بعد محاولة قوات حفتر التسلل إليها. وأضافت قوات "الوفاق"، في بيان نشره المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب"، إنّ "عملية السيطرة جاءت بعد أن تعاملت مع 4 مدرعات إماراتية حاولت التسلل والوصول إلى طريق العزيزية". وأشار البيان إلى أنه "تم قتل من كان على متنها من عناصر إجرامية ومرتزقة الجنجويد التابعين لمليشيات حفتر"، من دون تفاصيل أخرى. وفي وقت سابق، أكد مصدر أمني من طرابلس"، ورود معلومات عن خطط تعتزم قيادة قوات حفتر العمل عليها ضمن هجوم مسلح جديد يعتمد على تحريك خلايا نائمة داخل العاصمة تظهر وجود انتفاضة داخلية بطرابلس. كما كشف برلماني مقرب من قيادة حفتر، مفضلًا عدم نشر اسمه"، عزم الأخير على تنفيذ خطط من شأنها تأليب خلايا نائمة في المدن التي تسيطر عليها الحكومة، مشيراً إلى أن حفتر يريد إيهام الرأي العام بأن عمليته العسكرية وصلت إلى مراحلها الأخيرة. وقال البرلماني إن "حفتر في وضع عسكري وسياسي حرج ولا يمكنه التراجع"، مؤكداً أنه "ينفذ عملية انتحارية، فإما أن ينتصر ويسيطر على طرابلس، أو أن ينتهي سياسياً وعسكرياً".