انتخابات الجزائر: ربحت السلطة أم خسر الحراك في نسبة التصويت؟

انتخابات الجزائر: ربحت السلطة أم خسر الحراك في نسبة التصويت؟


المشاهدات : 108

انتهت الانتخابات الرئاسية في الجزائر وحسم كرسي الرئاسة لصالح المرشح عبد المجيد تبون، لكن الظروف التي جرت فيها الانتخابات وسط دعوات شعبية وسياسية للمقاطعة، تطرح سؤالا حول نسبة التصويت في انتخابات الخميس التي بلغت 39.83 بالمائة، حيث صوت 10 ملايين ناخب، من ضمن 24 مليونا، وعما إذا كان الحراك الشعبي قد نجح في دعواته لمقاطعة الانتخابات، أم أن هذه النسبة عادية، مقارنة مع سياق انتخابي عالمي تتقارب فيه نسب التصويت عند هذه الحدود. " كان لافتا في انتخابات الخميس أيضا تسجيل كتلة هامة من الأوراق الملغاة " وتكشف البيانات الخاصة بالانتخابات الرئاسية أن نسبة التصويت تقارب نفس نسبة التصويت في آخر انتخابات شهدتها الجزائر قبل الحراك الشعبي في يونيو/ حزيران 2017 (نيابية)، والتي سجلت نسبة 37 في المائة، فيما سجلت انتخابات الرئاسة التي جرت عام 2014 نسبة تصويت بلغت 51 في المائة. ويعتبر الباحث في الشؤون القانونية، جمال خذير، أن نسبة تقارب 40 في المائة من الناخبين تعد جيدة إذا ما قورنت بالظروف التي جرت فيها، من جهة بسبب رفض الحراك الشعبي للانتخابات ودعوات المقاطعة السياسية من جهة ثانية، لافتا إلى أن سلوكيات بعض من رافضي الانتخابات وممارستهم العنف في بعض المناطق جاءت برد فعل عكسي من حيث قرار البعض التصويت. وقال في تصريح " إن نسبة التصويت لم تكن رهانا حقيقيا بالنسبة للسلطة، التي كانت مهتمة أساسا بإجراء الانتخابات بأقل كلفة من الخسائر أكثر من أي أمر آخر، مضيفا أن "السلطة في الجزائر قد تجاوزت، منذ الانتخابات النيابية عام 2017، عقدة نسبة التصويت، ولم تعد معنية بالمراهنة عليها لكسب مصداقية الانتخابات، بسبب وجود نفس السياق والسقف الانتخابي في أغلب دول العالم بما فيها الديمقراطيات العريقة". ومع ذلك فإن ما يقارب 15 مليون ناخب لم يصوتوا في انتخابات أمس، وهو أمر قد يصب في صالح الحراك الشعبي والقوى السياسية والمدنية المعارضة، والتي تعتقد أنها نجحت في دعوات مقاطعة الانتخابات، خاصة في منطقة القبائل التي سجلت مقاطعة حقيقية للانتخابات، ولم تتجاوز نسبة التصويت في مجموع ولاياتها 4 في المائة. ويعتقد الناشط في الحراك الشعبي، محاد قاسمي، أن "15 مليونا لم يصوتوا مقابل 8.5 ملايين مصوت، ما يظهر فارقا كبيرا في الموقف من الانتخابات"، مضيفا أنه "سواء لم يصوت هؤلاء كموقف من الانتخابات أو بسبب استمرار عدم ثقتهم في الانتخابات كوسيلة للتغير، فإن النتيجة واحدة وهي أن هذه الانتخابات أظهرت فوزا شعبيا واضحا، وإخفاقا للسلطة التي حملت على الدعاية للانتخابات بأساليب مختلفة، بينها التخويف من تدخل الخارج وفزاعات الفوضى". وكان لافتا في انتخابات الخميس أيضا، تسجيل كتلة هامة من الأوراق الملغاة، والتي بلغت 1.2 مليون ورقة تصويت بيضاء لم تحتسب إما لعدم التصويت لصالح أي من المترشحين، أو لعدم احترام شروط الانتخاب، وهو رقم يظل أحد ثوابت الانتخابات في الجزائر، حيث كانت كتلة الأوراق الملغاة قد بلغت 1.7 مليون في آخر انتخابات رئاسية، التي جرت عام 2014، ومليون ورقة ملغاة في الانتخابات التي سبقتها عام 2009.